الأحد، 12 ديسمبر، 2010

بعد اربعين سنة وليبيا الى الاسوأ القذافي يتجول في طرابلس ويرى حالة الناس التي آلت الى التسول في الشوارع وامام المساجد

مفتاح ميلاد الفزاني: بل ليبيات يا قذافي!
الأحد, 12 ديسمبر 2010 04:25
هذا كثير عليك يا معمر: تسرق اموال بلادهن.. وتنزع عنهن الجنسية
كررت محطة التلفزيون الرسمية في ليبيا (قناة الجماهيرية) بث مشاهد من جولة قام بها معمر القذافي في طرابلس، ترجل خلالها من سيارته الفارهة (بي ام دبليو) عدة مرات، امام مساجد في احياء مختلفة من العاصمة، محاطا بحراساته من الشباب، ليحموه من المواطنين الذين كانو خارجين من صلاة الجمعة.

الهدف من جولة القذافي كما اعلن مذيع الاخبار، وكما نشرت وكالة الانباء الرسمية، والصحف التي ينفق عليها القذافي من خزينة الشعب الليبي، هو ليقف ("قائد الثورة" بنفسه على عدد من المساجد بطرابلس على حقيقة حالات التسول أمام هذه المساجد).



ماذا وجد القذافي امامه؟
لقد وجد عدد من المتسولات، امام مسجد مولاي محمد، ومسجد القدس، ومسجد مصعب بن عمير. تحدث معهن بعنجهية.. تكلم معهن بلغة ضابط تخرج من الكلية العسكرية حديثا، وبنبرة كأنه يكلم بها جنديا شابا، أرتكب خطاء في طابور التفتيش الصباحي.


تكلم لهؤلاء السيدات بغلاظة، لا تصدر الا من انسان لا يعرف معنى الرحمة.


السيدات اللاتي تحدث اليهن القذافي تكلمن بقوة صاحب الحق.. تحدثن اليه بثقة، وكأنهن يعرفن ان سبب معاناتهن ومعاناة اسرهن سببها ظلم نظامه.
قال لاحدهن انت ليست ليبية؟
فقالت له: وراسك الا ليبية.


لم يستمع القذافي الى حديثهن، وهن يقلن له انهن يمددن ايديهن من اجل الحصول على الدواء لمرضى لديهن.
كرر القذافي كالابله: انتِ مش ليبية.. انتِ مش ليبية!


لا بل ليبية.. ومن سكان طرابلس. حارسك يا قذافي قال لك انها من طرابلس، لكن الله اعمى بصرك وبصيرتك وسد آذنيك.


اي عاقل في العالم لو شاهد ما بثه التلفزيون الليبي عن جولة القذافي، سيلعن هذا الظالم، الذي لم يرحم ضعف هؤلاء النسوة.


هذا الظالم افقرهن، وسرق ثروات بلادهن، ثم جاء يسترجل عليهن مدججا بحرسه.


التسول في ليبيا اصبح ظاهرة، ولا يوجد امام هذه المساجد التي انفضح امامها القذافي فحسب، وانما هو منتشر في جميع ارجاء البلاد.
ويزداد التسول اضطراديا مع زيادة السرقات، التي يقوم بها اعوان النظام، ومن الاعوان ابناء معمر القذافي، الذين تنشر الصحف الاجنبية اخبارهم، وهم ينفقون اموالا طائلة على المحظوظات من فاتنات الغرب.


ابحثوا في الجوجل عن اسم المعتصم او الساعدي او هنيبال وستجدون العار! سترون اموالا طائلة، مصدرها خزينة الشعب الليبي، يتم هدرها في الخارج على حفلات ماجنة، يقيمها فروخ القذافي العاجزون حتى على الزنا بدون اموال الشعب الليبي!



لو توفرت لليبيا قيادة وطنية حكيمة لما عرفت بلادنا التسول، بل لكان خيرها كافيا لاهلها ولاخوانهم واشقائهم، ولكن تحت حكم القذافي خرجت الليبية من بيتها لـ"تشحت" ثمن دواء لابنها!



القذافي تحدث لهولاء المواطنات الليبيات عن الخجل.. قال لهن "حشمتونا"! لعنك الله يا سفيه. من الذي حشم الاخر؟ انت من جلب العار لليبيا والليبيين.
انت يا معمر العار بعينه.
انت وابنائك من شوه سمعة شعبنا ووطننا.
سرقتم ثروات البلاد، وافقرتم الشعب، وكل افعالكم قبيحة.
العجوز الليبية التي قالت لك بالعين القوية انها ليبية، لم تكمل جملتها، ربما خوفا من حراساتك، والا لاكملتها قائلة انا: ليبية وانت المشكوك في اصلك! ولمن يريد ان يعرف اصلك فليبحث في الجوجل عن: (خالة معمر القذافي اليهودية تتحدت عن ابن اختها)!



علاج ظاهرة التسول معروف. وهو لا يتم بجولات الابله، الذي لو عرف الاثر السيء لشريط جولته المشينة هذه لما سمح ببثه. لانه شريط ادانة لنظامه.. وفضيحة بكل المقاييس لحكومته.

وهذا رابط للشريط، لمن اراد ان يشاهد عار القذافي. نتمنى على العاملين في صحيفة قورينا عدم سحبه من الموقع:


http://www.quryna.com/16577.html





التعليقات
12 #15 زين 2010-12-12 14:15
يارقم 14 يا متخصص.. بالله قولي من اللي حط البغداي واشكاله في هذه المناصب؟ أليس القذافي هو من فعل ذلك؟
رد بالك اتقولي مؤتمر الشعب العام هو اللي حطهم.. بعدين نكرهك.. والناس تضحك عليك.
#14 متخصص 2010-12-12 13:59
ليس القدافى مسئول على الشحاتين انما ابواقه الفارغه أمثال البغدادى ومعتوق والحويج وحجازى مستشفيات خاوية على عروشها لا ادوية ولا عناية طبية دهاب الليبين الى تونس فضيحة كارثية فضائح المستشفيات عند هدى بن عامر التى ترقص رقصة الحجالة امام السراق والحداق الاسعار جهنمية فى الاسواق الليبين مساكين ضحية ادارة فاشلة معمر القداقى الكل يحمله مسئولية بقاء هولاء فى هرم السلطة المواطن لايعرف الا معمر القدافى

 

السبت، 4 ديسمبر، 2010

تعليقات عن مقابلة بالتوكية مع د محمد المقريف عن ليبيا المستقبل






تنوبه: لقد تم حذف التعليقات بطريق الخطأ أثناء اضافة باقي أجزاء هذا اللقاء وتمكنا الأن من
استرجاعها. نعتذر منكم جميعا. اذا هناك تعليق لم تتم اعادة نشرة ارجو إعادة ارساله وشكرا
عماد الجهانى: اللقاء كان جيد والدكتور محمد المقريف حفظه الله كان موفقا للغاية وتحليلاته كما عهدناه معارض ومؤرخ وكاتب رغم انف القذافى وأعوانه من أشباه الرجال. لقد علمتنا معنى الديموقراطية يادكتور وبعون رفاقك رجال وعلماء من أمثال الدكتور سليمان الضراط والشهيد أحمد أحواس ورجال الجبهة المغمورين والذين يعملون فى الخفاء. والله إنى لأشهد أمام الله أنكم رجال لا تخونوا العهد عاضين عليه بالنواجد. أسأل الله العلى أن يوفقنا الى كل خير وان يجمعنا دائما برجال معارضين حقيقيين ذوى نوايا صادقه تنم عنها أفعال للطغيان رافضة. أسال الله الواحد الاحد أن يثبتنا على الحق ويجنبنا الباطل واهله أمين.
ابن بنغازي فى المهجر: الى الان لم نستمع الى الحديث مكتملا ولكنن عندي ملاحضة ان د سليمان عبدالله اعتقد انه خارج الاطار الان هكذا سمعت من بعض اعضاء تنظيمك يا عماد وهمسه اليك ان تتريث فى حكمك على الناس وما يعجبك فى الهر الا طوله لا التكملة محامي ليبي معارض للنظام: شكرا دكتور محمد علي ماتفضلت به من حقائق وتحليلا صائب لواقع البلد كما نشكر الاستاذ الشهم حسن اللامين علي مجهوداته… شكرا دكتور محمد علي ماتفضلت به من حقائق وتحليلا صائب لواقع البلد كما نشكر الاستاذ الشهم حسن اللامين علي مجهوداته الكبيرةحيال القضية الليبية.
ابوخليل: مِّنَ ٱلۡمُؤۡمِنِينَ رِجَالٌ۬ صَدَقُواْ مَا عَـٰهَدُواْ ٱللَّهَ عَلَيۡهِ‌ۖ فَمِنۡهُم مَّن قَضَىٰ نَحۡبَهُ ۥ وَمِنۡہُم مَّن يَنتَظِرُ‌ۖ وَمَا بَدَّلُواْ تَبۡدِيلاً۬... لِّيَجۡزِىَ ٱللَّهُ ٱلصَّـٰدِقِينَ بِصِدۡقِهِمۡ وَيُعَذِّبَ ٱلۡمُنَـٰفِقِينَ إِن شَآءَ أَوۡ يَتُوبَ عَلَيۡهِمۡ‌ۚ إِنَّ ٱللَّهَ كَانَ غَفُورً۬ا رَّحِيمً۬ا.
الليبية: الشكر للسيد المناضل الدكتور محمد المقريف على هذا الحوار الشيق والمفيد، وإلى السيد المناضل حسن الأمين على إستضافتك. لك أيضا خالص الشكر على وقتك الثمين الذي منحته لنا، وعلى وضع النقاط على الحروف والرد على الأسئلة والإستفسارات. أهنؤك على شجاعتك وصدق كلمتك، كما أهنؤك على صمودك وثباتك على مبدئك طوال هذه السنوات في الغربة. جعلك الله دوما ذخرا للوطن، وأدعوه أن يمد في عمرك لترجع معززا مكرما بين أهلك وناسك إلى وطننا الغالي وتراه كما تتمناه ونتمناه جميعا. والله المستعان.
محمد بن واصل: إن هذا الطرح الواقعي والشفاف للحالة الراهنة حول الشأن الليبي الذي تناوله الدكتور محمد المقريف في حواره من خلال غرفة ليبيا المستقبل على البال توك لأبناء أمته الليبية، بعيداً عن الإستخفاف بعقول شعبنا العظيم ما هو إلا تتمة لنهج وسياسة عمل اكثر من ثلاث عقود ذات المصداقية العالية التي تعودنا عليها على مر تاريخه النضالي المشرف. وكان للإرتجال والعفوية في الإجابة عن الاسئلة المقدمة من ضيوف الغرفة والذي أراد به إعادة الوعي والتصحيح للأكاذيب والدعايات التي مارستها ومازالت تمارسها سلطة معمر القذافي ضد الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا وضد شخص الدكتور محمد المقريف، وهذا رغم قلة من الحاضرين حاولوا شخصنة اللقاء وتحويله الي نزاعات شخصيه إلا أنه بحذاقته وذكاءه السياسي إستطاع أن بعيد الحديث ألي مجراه الطبيعي وطلب من الحاضرين مرارا وتكرارا أن يرتقوا بتفكيرهم ويتركوا الأساليب الملتوية التي لا تفيد القضية الوطنية الليبية وتصب قي مصلحة الأعداء.
مجدي القلالي: اولا اشكر القائمين على صفحة ليبيا المستقبل على هذه اللقاءات والتي اتمنى ان تكون مفيدة انشالله. ثانيالقد استمعت الى الحوار بالكامل ومباشرة أملا ان استمع فيه الى جديداو الى محاولة لنقل تجربة الى اجيال تستمع، من عقلية قد صقلتها الأيام والمحن النضالية فعكست في حديثها غنى التجربة ومعنى العطاء، ولكنني اسمح لي استاذنا الفاضل الدكتور محمد يوسف لقد خاب عندي الأمل، فقد كان جل حديثك عن ماضي متمحور حول شخصيتك وكأني بالجبهة قد بنيت ليس بعطاء الشهداء والرفاق ولكن بك وحدك، سيدي ابوطارق كانت فرصة ثمينة امام هذا العدد الكبير من المستمعين ان يبرز فيك معنى الوطن، ولكنك اثرت الهجوم على اشخاص ورفاق درب فصرفت مستمعيك عن هموم وطنك الى همومك انت، كنت اتوقع منك كقيادة تاريخية ان ترتفع بالحاضرين الى مستوى ارقى من النقاش يرقى ويعلو فيه الوطن وان نبتعد عن الشخصنة ونحترم كل اراء رفاق الدرب وان كان مخالف، وتتقبله برحابة صدر وهدوء المناضل والسياسي المتمرس، وارجوا ان اكون مخطأ ولكنك لم تتقبل الرأي الأخر برحابة صدر المناضل والسياسي المجرب، فقد امتلأت جمل حديثك بأسماء لأشخاص منهم من كان رفيق درب تأسست على اكتافة الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا ومنهم من هو فاعل في الصف الوطني، وهكذا اخذ الحوار منحى غبير مرضى. ثالثا: اصدقك القول ما كان في ذهني عنك قد اصيب بغبش ارجو من الأيام والأحداث ومبادرات الجبهة في مد يد التعاون والعمل الموحد للعناصر الوطنية الأخرى ان تزيله، وأعتقد ان ما قلته بشأن المؤتمر الوطني وتحديديك لمشكلة الهيكلية بأنها المشكلة الوحيدة هي مبادرة على المؤتمر ان يفتح باب الحوار مع الجبهة فيه، والأيام تعري النوايا.
موش عادي: لقد كان اللقاء بالدكتور المقريف جيد نوعا ما ولكن لم يطرح ماهو المستقبل للمعارضة الا الاصطياد في الماء العكر فرجاء من الاخ حسن الامين اطلب منك فتح حوار واستدعاء فيه كل الاخوة الذين لهم وزن في المعارضة لكي نري مع بعضنا ماهو المستقبل لكي نواجه هذا الطاغوت القذافي واعوانه.
صديق النضال: شكرا للدكتور محمد المقريف على سعة صدر وعلى صبر طول اكثر من 5 ساعات استوقفني حوارك على السيد عيسى عبدالقيوم حول فهم كل منكم للحوار، واتمنى ان تفرد هذه القضية بمقال خاص لانها لم تكن واضحة فى الندوة لعله بسبب اختلاط المواضيع، وانا اعرف ان لديك ما نحتاج الى سماعه فى هذا الموضوع بالتحديد لانه موضوع الساعة، اقصد الحوار سواء بين فصائل ومستقلين المهجر او من يطرحه مع النظام.
salah abdul: You’re a very good man. It was very interesting you’re a very good man. It was very interesting

منصور علي: لقاء جيد ومفيد واتمنى من موقع المستقبل ان ينشر الملفات الصوتية بطريقة تسهل تحميله على الكمبيوتر والنقالات لكي يتم تعميمه على اكبر عدد ممكن من الناس.
وطني 100: ماذا كل التعليقات الصادرة من الجبهوية، تشكر في المقريف، فهل من المعقول انه لا يوجد تعليق واحد ينتقده؟ والى هؤلاء خففوا شويه لانكم اولا تسيئون الى انفسكم وثانيا الى دكتوركم فنحن لا نريدكم ان تصبحوا صورة مصغرة للجان الثورية.
معلق: الى المدعو غير وطني 100%: يا راجل بطل الحقد والحسد وكبر قلبك وعقلك وفكنا من حركات العيال ارحم بوك راك سمطتها بكل وخليت الناس يكرهوك ويشكوا فيك وتحية الف الف تحية لبطل ليبيا الدكتور المقريف ومتوا من غيظكم يا مجاهيل ويا جبناء يا مستعارين.
جبهاوى: أشكر الاستاذ حسن الأمين على استضافته للأخ الدكتور محمدالمقريف. إن حضور هذا العدد الهائل للبالتك دليل قاطع على ما تتمتع به الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا وقيادتها الحالية والسابقة من مكانة واحترام فى الداخل والخارج.ان مجرد استمرار الدكتور المقريف فى الحوار مع الحاضرين لمدة تزيد عن الست ساعات لدليل وحده على ديمقراطيته وسعة صدره واحترامه للرأى الآخر. أكرر شكرى للأستاذ حسن الأمين وغرفة المستقبل وأقترح عليه اعادة استضافة الدكتور المقريف عن دور الجبهة فى النضال الوطنى وعن تجربته هو شخصيا فى العمل الوطنى.مع التحية والاحترام لجميع أحرار الوطن وحرائره.
سليم الرقعي: تحية للأخ المناضل الصامد الدكتور "محمد المقريف" فلا زالت كما عهدناك ثبات على الخط والمبدأ مع قدرة عالية على الحوار.. ربي يسلمك لليبيا وينفع بك البلاد مع خالص تحياتي.
منصور علي: يا وطني 100% لا أعرف من هم الجبهاوية، الوحيد الذي اعرفه من الجبهة هو بن واصل، على العموم يا ريت يكون عندك نقد او وجهة نظر مختلفة تنشرها على شان تغير الجو.
معارض ابن معارض: كنت أنوي الأستماع الي تسجيل الحلقة ولكن للأمانة بمجرد قراءة التعليقات قررت عدم الأستماع. الواقع لازال مرض الزعيم الملهم الغير قابل للخطاء مازال مستشري في تنظيم المقريف. ارجوا من اعضاء الجبهة الأنتباه بأننا في نهاية عام 2010 ولسنا في في خريف 1981.
وطني آخر 100%: شكرا للدكتور المقريف ووالله العظيم لست عضوا في جبهة الانقاذ ولا اتفق معهم في كل مواقفهم فلماذا الحسد يا عالم؟
المنصور: تواه الجماعه ليه ليه امجاهدين شكر ويوزعوا في الورود على بعضهم وياسلام وياعيني وياحوت الصبارص. تي ماهو شيء عادي لما يتكلم الواحد يحاول يطلّع الجانب المشمس ويدرق التراكين المظلمة والمستمعين اما يختاروا ان يكونوا التلاميذ النجباء المؤدبين ويستمعوا للمدرس ويقول بعد كل جملة يقولها "انعم وآمين" أو أن يختاروا دور الكيار اللي بلغوا سن الرشد وما يشروش كل ما يُقدم لهم بدون مناقشة. لهذا اخواتي اخواني المعلقين تذكروا حاجة مهمة وهو اننا الحمدلله لسنا في الجماهيرية وياريت تعليقاتكم تكون موضوعية وتتناول المسائل المطروحة وتفكونا من الشطيح والمديح.
محمود: وأنا ايضا لا اريد ان ل تفوتني حصتي في شكر المناضلين ولكن المناضلين الذين اقصدهم هم المستمعين والذين جلسوا 6 ساعات يستمعون. سؤال واحد فقط اريد طرحه وهو ماذا تغير من أمرنا أو ماذا سيتغير بعد هذا المارثون؟ ابحث فعلا عن اجابة صادقة ودغري.
ليبيا: أنا أضم صوتي للذين ينتقدون المديح والتهليل فيكفي ما نشاهده في جماهيرية التطبيل. نريد ان نقرأ عبارات اخرى لها معنى وان نسمع نبرات اخرى لها مغزى.
منصور علي: بالفعل يا إخواني المديح الزايد يصمت العملية، ولكن كل من انتقد المديح لم يكتب شيء إلا نقد المديح ولم يكتب شيء عن محتوى اللقاء، فأبادر بمحاولة لعلها تغير الجو اللي تعكر، تحدث الدكتور محمد عن موقفه من بعض رموز المعارضة الذين قرروا العودة للبلاد على اساس انه اجتهاد شخصي وهو مسؤول عليه ولكن انا اعتقد ان العودة الى ليبيا او عدمه لا يغير في موقف الانسان شيء، المهم هو ماذا يجري بعد العودة أو في حال عدم العودة، أي بصريح العبارة، هل مواطن ليبي وطني شريف عاد إلى ليبيا ويعمل في شركة أو مدرسة أو مستشفى ويعيل أسرته ويكون مواطن شريف يكون اسرته ونفسه لكي يكون مساهم فعال في المجتمع أفضل أو مواطن ليبي وطني وشريف أيضاً ولكن يتمسك بشعار (المعارض) ولكنه في حقيقة الامر يعمل في وضيفة يعيش منها ويعيل اسرته ايضاً ولكن لا يقدم للقضية الوطنية من الخارج أي شيء سوى الحديث في المرابيع والهدرزة في الجلسات الخاصة فقط؟ ايهما أفضل.

إضغط هنا للتعليق على الموضوع

التكملة
ali salem: ربما تعليقي لا يعجب مدير الموقع لكن هذا اللقاء كشف شيء مهم جدا ان قيادة المعارضة والتي يمثلها د. محمد المقريف هي… ربما تعليقي لا يعجب مدير الموقع لكن هذا اللقاء كشف شيء مهم جدا ان قيادة المعارضة والتي يمثلها د. محمد المقريف هي معارضة سطحية جدا واتصور ان هذا اللقاء هو اخر مسمار في نعش المعارضة الليبية الحالية التكملة
خليفة الشرتال: انا الذي لم استطيع فهمه لماذا تغير صوت الدكتور المقريف عندما اخذ المايك للرد على اسئلة الاستاذ الفاضل فرج 6 (شعبان… انا الذي لم استطيع فهمه لماذا تغير صوت الدكتور المقريف عندما اخذ المايك للرد على اسئلة الاستاذ الفاضل فرج 6 (شعبان امعيو)؟ هل لهذه الدرجة كان السؤال قوي وصريح ومحرج؟ ارجو الاجابة من اي شخص فاهم وشكرا لادراة الموقع على هذا اللقاء الذي اوضح الكثير من الخفايا عن بعض شخصيات المعارضة التي كنا حقا نجهل خفاياها الغير معلنة التكملة
سليم الرقعي: حول أسئلة الأخ شعبان وردود الدكتور!: الآن فقط إنتهيت من الإستماع لأسئلة السيد "شعبان معيو" ولرد الدكتور المقريف عن هذه الأسئلة وتعليقي هنا : أن إجابات… الآن فقط إنتهيت من الإستماع لأسئلة السيد "شعبان معيو" ولرد الدكتور المقريف عن هذه الأسئلة وتعليقي هنا : أن إجابات الدكتور المقريف بالفعل كانت مقنعة جدا ً في هذا الجزء الثاني بعكس الجزء الأول .. سواء ما كان منها بخصوص لقاء الدكتور منذ عقود ببعض الشخصيات المحسوبة على النظام ومحاولة تغيير قناعاتهم وضمهم لصفوف المنشقين عن النظام .. وكذلك رد الدكتور على تأكيد السيد "شعبان" بأن "القذافي" لعب اللعبة صح (!!!) وأن نظامه لايزال قويا ً وإستدل بهذا الإجتماع الإفريقي الأوروبي القائم في ليبيا اليوم!!!.. فهل يريد الأخ "شعبان" أن تتحول مقالتنا وخطابتنا - بدعوى الموضوعية - إلى مديح ومغازلة لنظام القذافي وأن نعيد ونكرر في كل حين (القذافي لعبها صح) (القذافي لعبها صح) !؟ فنحن معارضون ومناضلون وخصوم لهذا النظام الدكتاتوري الظالم ولسنا محللين سياسيين محايدين!! .. ثم لماذا لا يفرق الأخ "شعبان" بين الخطاب السياسي في حالتين : الأولى حالة تقييم النظام لتحديد نقاط قوته ونقاط ضعفه ولرسم مخطط نضالي في مواجهته وهذا لا يكون محله "غرف البالتوك" بكل تأكيد!.. وبين الخطاب النضالي التعبوي الإعلامي الذي يستهدف النيل من معنويات النظام وأنصاره فيما يدخل تحت الحرب النفسية والدعائية!.. فلكل مقام مقال!.. وكذلك أعجبني رد السيد "المقريف" بخصوص طلب السيد "شعبان" من الدكتور التعليق على لقاء السيد "جبريل" فهو سؤال ملغوم (؟؟) لا أدري ما محله من الإعراب هنا(!؟؟) فأعتقد أن الدكتور برده الموجز والعام خرج منه سالما ًغانما ً!..... وبشكل عام حول موضوع الإلتقاء ببعض المحسوبين على النظام أقول : أعتقد أن مقارنة إلتقاء الدكتور في الماضي ببعض المحسوبين على النظام بعملية إلتقاء بعض المعارضين اليوم بسيف الإسلام أو موسى كوسا هي بلا شك مقارنة مجحفة وقياس مع الفارق الشاسع!.. فتلك اللقاءات التي قامت بها الجبهة أو الدكتور مع بعض أشخاص محسوبين على النظام إنما هي - وكما ذكر الدكتور هنا – كان غرضها هو محاولة الإحتواء والتجنيد وهو من أساليب الجبهة كما فهمت من أدبياتها الكثيرة أي الغرض هو محاولة ضمهم للمعارضة الليبية وإقناعهم بمفاصلة النظام أو محاولة الحصول منهم على معلومات وليس للدخول معهم في معمعة ولعبة الإصلاح وما أدراك ما الإصلاح !!؟ ومشروع "ليبيا الغد" ما ليبيا الغد !!؟.. فالقياس هنا مع الفارق والمقارنة هنا بين تلك اللقاءات المخصوصة المحدودة السريعة وهذه اللقاءات الحالية خطأ ومقارنة غير موضوعية وقد تعكس محاولة لخلط الأوراق!.. فالرجاء الإنتباه للفارق الكبير بين الحالتين المتضمن في الغرض من اللقاءين!.. ومع ذلك فانا شخصيا ً – وحسب قناعاتي الحالية - لا أعتقد أن من دخل في معمعة الإصلاح مؤخرا ً بغرض محاولة التأثير نحو إحداث التغيير المنشود كما هو حال خيار الإخوان وجماعة التنمية البشرية قد إرتكب جريمة نكراء أو أنه خائن للوطن !.. لا .. لا يصح وصفهم بهذا !.. فمثل هذه الإجتهادات والتكتيكات والمناورات السياسية تظل مقبولة في ميدان العمل السياسي والوطني مع إقراري أنها – من وجهة نظري - إجتهاد خاطئ وخيار غير مجدي في ظل نظام كنظام معمر القذافي!.. وقولي بأنه إجتهاد سياسي مقبول في ميدان السياسة هو ما قد يخالفني فيه بعض إخواننا في جبهة الانقاذ والجذريين عموما ً.. ولكن لاحظ أنني لا أتحدث هنا بالطبع عن المرتزقة ومن دخل في هذه المعمعة بنية الكسب الشخصي وركوب الموجة وحصان سيف الأحلام لعل وعسى يكون له في "الغالي" نصيب!.... وختاما ً أشكر الدكتور المقريف على سعة صدره في التعامل مع أسئلة إخوانه المعارضين الصعبة خصوصا ً من قبل الأشخاص الذين يختلفون معه ومع خصوم "الجبهة" التقليديين!.. تحياتي. التكملة
zacharia: i just listned to what DR. Almgaruf said and i would like to think him inshulah we all shre the same gole kick the head of the Qaddafi's out and wan our home changed, but this is not gonna happen if… i just listned to what DR. Almgaruf said and i would like to think him inshulah we all shre the same gole kick the head of the Qaddafi's out and wan our home changed, but this is not gonna happen if we still urgue and plame ourselves and go of our comment with no respect. I think you guys who feel tired of been in this group (oppsitionnplease get retired and we are here as me a young fellow ready to cover your posation because I am sick and tired of Qaddafinand his regiime since i came to this life now iam 42 years old ad i kow hime more than you know him and i see my home is going down and always feel sad and somtimes craying of what is going on about Libya my sweet land.If you go back to Libyan history you will say why Libya was occupied on and on since Alasban , Kodiss Yohana , pla pla pla. because of us there is a proverp or say it words my mother tells me somthimes 'ya zaoyta ma tagatry oya kabeza ma tankasry'nMEANS : calling for olives oil to not dripping and calling for the bread to not crack.without a blood and be on loelty we cannot change the satuation in libya.I ask my God to forgive us and God safe and giude us to the right path Amain.nn" n التكملة
علي الزواري: يا استاذ سليم هل دفاعك عن الدكتور المقريف بهذه الطريقة نفهم منه انك بالفعل مقتنع بافكار الدكتور واراءه ام هي نتاج… يا استاذ سليم هل دفاعك عن الدكتور المقريف بهذه الطريقة نفهم منه انك بالفعل مقتنع بافكار الدكتور واراءه ام هي نتاج طبيعة التملق للرؤوس الكبيرة والقيادين التي تعودت عليها منذ كنت طفلا صغيراً؟ لان هذا النوع من الدفاع لا يوجد له اي مبرور وكان بامكان اي شخص من المقربين للسيد المقريف او الدكتور المقريف نفسه توضيح الامر بدون تدخلك انت بهذا الشكل المثير للاستغراب ام القصد من هذا انك في وضع محرج مع الدكتور المقريف وتريد ان تحسن علاقتك به بأي طريقة حتى ولو اضطرك الامر لأن تكتب لنا صفحة كاملة شارحا ما يقصده الدكتور في ردوده على السيد امعيو؟ نحن لم نسب ولم نشتم اي شخص بل هذه مجموعة تساؤلات فنرجو من ادراة الموقع نشرها شاكرين لهم تعاونهم الدائم معنا كقراء ومتابعين لليبيا المستقبل التكملة
سليم الرقعي : إلى علي الزواري: بعد التحية .. يا عزيزي الزواري .. هل إذا عبرت عن قناعتي بأن ردود الدكتور "المقريف" على أسئلة السيد "معيو" كانت مقنعة… بعد التحية .. يا عزيزي الزواري .. هل إذا عبرت عن قناعتي بأن ردود الدكتور "المقريف" على أسئلة السيد "معيو" كانت مقنعة – بالنسبة لي - أكون متملقا ً!؟ وهي والله مقنعة بالفعل !.. أليس من حقي أن أعبر عن وجهة نظري وتعليقي حول هذا الموضوع وقد علقت من قبل على لقاءات أخرى كثيرة منها تعليقي على لقاء مع السيد "شمام" مع ليبيا المستقبل وعبرت عن قناعتي ما جاء فيه حول طبيعة المعارضة الليبية!.. فهل كنت أتملق السيد "شمام" أيضا ً كما عبرت في مقالة أخرى عن تأييدي للدعوة التي أطلقها السيد "صهد" مع أنني لم أنشرها في موقع "الجبهة" وإكتفيت بنشرها في موقع "ليبيا وطننا" فهل كنت أتملق السيد "صهد"؟؟؟.. السيد "صهد" الذي نشر قراصنة النظام رسالة يحذر فيها محرر موقع الإنقاذ من نشر مقالاتي إلا بعد مراجعة دقيقة!!؟.. فهل سأتملقه رغم هذا أم لأن دعوته – موضوعيا ً ووطنيا – تستحق الإشادة!؟.. كما أنني قد علقت سابقا ً على اللقاء الذي أجرته قناة عربية مع السيدين "بويصر" و"حسن الأمين" وذكرت أن ما ذكره السيد "حسن" هو ما يعبر عن موقف أكثر المعارضين والليبيين وليس ماذكره السيد بويصر فهل كنت أتملق "حسن" وأهاجم "بويصير"؟ ألم أعبر في ذاك التعليق ذاته عن إحترامي لللسيد "بويصر" لأنه عف لسانه عن مهاجمة المعارضة الجذرية في الخارج ودعوت إلى إحترام خيار الإصلاحيين وعدم تجاوز إنتقاد خيارهم إلى تخوينهم؟فهل كنت أتملق "الإخوان" و"بويصر" و"بوزعوك" و"الشامس" جميعا ً!؟ .. فلو كنت متملقا ً لكنت تملقت النظام والقذافي فهذا أجدى وأنفع لي شخصيا ً – لو كنت شخصا متملقا ً برغماتيا ً- بعكس هذا الموقف العدائي للنظام الذي كلفني الكثير!.. فيا عزيزي يهديك الله لا يصح التعامل مع مثل هذه الأمور بمثل هذه الأحكام العامة والحادة وبطريقة من يوافقني الرأي والهوى فهو متملق ومنحرف!!! .. إن تفسير مثل هذه التعليقات والأراء الشخصية بأنها مجرد تملق لفلان أو علان هو تفسير مغرض غير موضوعي.. ثم ألم تعبر أنت هنا عن عدم رضاك عن تعليقي!؟ هل رأيتني أحتج عند السيد "حسن الأمين"!؟ أم التعليق والتعبير عن القناعات الشخصية حلال عليك وحرام علينا!.. مع العلم أن صلتي مع الدكتور "المقريف" جيدة كما هو الحال مع سائر "المعارضين الكبار والأولين" الذين نكن لهم كل التقدير والإحترام ونحفظ لهم مقام السبق ماداموا يحملون هم هذه القضية ولا يتحولون إلى خندق عملاء النظام!.. عموما أنا لا أعرف معارضا ليبيا ً بإسم "علي الزواري" أو بمعنى أدق لم يحصل لي الشرف بعد !.. مع تحياتي. التكملة
سالم: استمعت إلى الجزء الأول والثاني فكانا جيدين من الناحية الفنية أما الأجزاءالأخرى فقد أخذت مني وقتاً طويلأ وصراعاً… استمعت إلى الجزء الأول والثاني فكانا جيدين من الناحية الفنية أما الأجزاءالأخرى فقد أخذت مني وقتاً طويلأ وصراعاً مع الكمبيوتر بسبب ردائة التسجيل وغرابة البرنامج.أرجو من الأستاذ حسن أن يحل هذه المسألة وذلك لأهمية هذا اللقاء، مع جزيل الشكر. التكملة
علي: السلام عليكمnتحية لك الاخ حسن وللدكتور محمد المقريف ولكل شرفاء ليبياnواود ان اتقدم بوافر التقدير للدكتور محمد… السلام عليكمnتحية لك الاخ حسن وللدكتور محمد المقريف ولكل شرفاء ليبياnواود ان اتقدم بوافر التقدير للدكتور محمد وادعوا الله ان يوفقه لمافيه الخيرn التكملة
الورفلي: واضح أن المقريف دق بعض الأوتار الحساسة التي جعلت من كل هذه الهجومات التي لا مبرر لها. الله يحفظك يا مقريف ونبو منك… واضح أن المقريف دق بعض الأوتار الحساسة التي جعلت من كل هذه الهجومات التي لا مبرر لها. الله يحفظك يا مقريف ونبو منك واجد لانك انت وصهد والجبهة هو الشيء الوحيد اللي مخلي (الكافوردي- على رأي الساطور) يتقلب ويسهر طول الليل ويحتاج إلى ممرضات أوروبيات.... التكملة
سعداوي عليوة: تي ايش هذا يا اخوانا تي هذا كلام دكتور والا دكتاتور؟؟ ومادام الحكاية هي هي لا في نشر تعليقنا الحقيقي ومشعورنا اتجاه… تي ايش هذا يا اخوانا تي هذا كلام دكتور والا دكتاتور؟؟ ومادام الحكاية هي هي لا في نشر تعليقنا الحقيقي ومشعورنا اتجاه المعارضين والحكاية فيها فيها لا حرية راي ولا تعبير اتجاه الاشخاص فالنرضوا بالقذافي والسلام قاله على الاقل الي تعرفه احسن منلي ما تعرفه التكملة
إلى كل من وطني 100 والدكتور المقريف: اولا انا أعرف المقريف من خلال كتاباته الرصينة وقدرته الحالية في التحليل والتوثيق وليس في الكلام الكثير غير المجدي… اولا انا أعرف المقريف من خلال كتاباته الرصينة وقدرته الحالية في التحليل والتوثيق وليس في الكلام الكثير غير المجدي ويكفي ردا على ملاحظتك انك لست بشجاعة المقريف الذي يظهر باسمه وصورته وصوته وللدكتور المقريف أقول أنا شاب من بنغازي ومن مؤيديك الف الف تحية لك على ما تفضلت به من من أراء سديدة وملاحظتك في محلها كل انء بما فيه ينضح لمن يتمسكون بسفاسف الأمور والقشور الخارجية والتاريخ لا يرحم التكملة
عماد الجهانى: ردا على تعليق بن بنغازى فى المهجر والذى انصحه أن يخرج من يرقة الرعب ويخاطبنى بإسمه الحقيقى هذا أولا، أما من ناحية… ردا على تعليق بن بنغازى فى المهجر والذى انصحه أن يخرج من يرقة الرعب ويخاطبنى بإسمه الحقيقى هذا أولا، أما من ناحية التريّث فاعلم انه من الغبن والذلة والصغار بان لا تساند رجال الحق والمروءة فى قول الحق، ودعنى لا أهمس بل أصيح فى أذنك الصماء، وأقول لك إننى تتلمذت التريث والحكمة بفضل الله على أستاذى الفاضل إبراهيم صهد نبراس الكد والعطاء دوما ضد خليقة الفساد والتردى معمر وزبانيته. اما عن الاستاذ والمعلم سليمان فهو هنا وعلى العهد وفى صميم الحدث يا من لا حدث ولا عهد ولا شرف عندك. التكملة
صاحب سي حسن: بالرغم ما يضهره البعض من تشائم و حدة الا اني متفائل جدا بنتيجة هذا اللقاء و ادعو السيد سي حسن ان ينتهز هذه الفرصة… بالرغم ما يضهره البعض من تشائم و حدة الا اني متفائل جدا بنتيجة هذا اللقاء و ادعو السيد سي حسن ان ينتهز هذه الفرصة لاجراء جلسة مكاشفة و اضهار لحسن النوايا لبعض قيادي الجبهة و بعض قيادي المؤتمر لتقريب وجهات النضر للاتفاق حول نداء السيد ابراهيم صهد الاخير التكملة
عبد الحق الدرعى: هناك القليل من المعلقين على مقابلة ليبيا المستقبل مع الدكتور المناضل محمد المقريف , هؤلاء النفر لا هم لهم الا النيل… هناك القليل من المعلقين على مقابلة ليبيا المستقبل مع الدكتور المناضل محمد المقريف , هؤلاء النفر لا هم لهم الا النيل من مكانة وقدر هذا الرجل العملاق الذى كرّس كل جهده ووقته بأسم كل المعارضين الشرفاء فى داخل وخارج الوطن فى مقارعة المجرم القذافى وزمرته دون توقف ولو لوقت قليل ( استراحة محارب ) كما تتطلب الحاجة والظرف فى بعض الاحيان . ان الغريب فى الامر هو معرفة هؤلاء الذين فى قلوبهم مرض الحقد والحسد والعياذ بالله يعلموا جيدا كيف وصلت الحالة بالمجرم القذافى والى يومنا هذا عندما حاول فى العديد من المحاولات ان يقوم بأغتيال عدوه اللذود الدكتور المناضل محمد المقريف بكل الوسائل والطرق مستخدما خزينة الدولة و عملائه واجهزته الاجرامية الفتاكة وحتى جكومات دول الجوار وكذلك الدول الاقليمية ولكن ارادة الله وحفظه كانت دائما واقفه لهم بالمرصاد ! ( ومن يتق الله يجعل له من امره يسرى ) . الاسئله التى اود ان اوجهها الى هؤلاء المرضى شفاهم الله كاللأتى ؛ هل تغير موقف الدكتور المناضل محمد المقريف منذ اللحظة الاولى والى الان من نظام المجرم القذافى ؟ هل تغير موقف المجرم القذافى وزمرته تجاه المناضل المقريف ؟ ماذا عن موقف بعض الشخصيات التى تزعمون انها ذات رصيد كبير وقدر من الاحترام بين المعارضين الشرفاء الذين نفوا عن انفسهم لقب المعارضين للنظام وهم فى الحقيقة لا يستحقون هذا اللقب الشريف على كل حال وارتضوا بأن يطلق عليهم فقط الاعلاميون والمحللون السياسيين من اجل المحافظة على لقمة العيش !! وكذلك المحافظة على حبل حلقة الوصل مع القائم على مشروع الاصلاح الوهمى ( سمو وريث العرش )!! . الاولى بهؤلاء المعلقين المعنيين بالأمر ان ينظروا الى الواقع بكل جوانبه وان يعطوا كل ذى حق حقه بأنصاف هذا ان كانوا فعلا ابناء غيورين عن وطنهم همهم الشاغل هو القضية الوطنية وان ينتقدوا الجميع من باب النقد البناء وليس الهدام . ختاما لا يفوتنى الا ان اتقدم بالنيابة عن كل ابناء وبنات الوطن الخييرين الشرفاء بجزيل الشكر والتقدير الى ابن ليبيا البار المناضل الدكتور محمد المقريف على تضحياته ومواقفه الثابتة من اجل اعطاء الصورة الصحيحة والنموذج الذى يجب الاقتداء به كمعارض حقيقى بكل المعايير وليس كرجل دولة سياسى او دبلوماسى كما يفعل البعض الان عن قصد فى تغيير خط سير النهج النضالى بل والغائه جملة وتفصيل ليحل محله المصطلح المستحدث الجديد ( المعارضة الضمائرية )او ( المعارضة المدجنة ) التى لا تتعارض مع المصالح الشخصية ذات الاولويات لهلاء الانتهازيين . كما لا ننسى ان نشكر الدكتور المناضل محمد المقريف على سعيه دون انقطاع فى الاسراع بالاطاحة بالنظام المجرم الحاكم فى ليبيا بكافة اركانه المتأكلة التى اوشكة على السقوط وان غدا لناظرة لقريب . التكملة
Libya2: Really this is getting absured. The flow of comments praising Mohammed Megarif to a status he does not deserve. Those who were close to him for deacdes new exactaly what type of leadership he is.No one… Really this is getting absured. The flow of comments praising Mohammed Megarif to a status he does not deserve. Those who were close to him for deacdes new exactaly what type of leadership he is.No one asked WHY most 990%) of those who were so close to him, left the Jabha altogether..no one ask why all the founders of the NFSL elft him and walked away> of course the ready-made answer because Gaddafi was able to bribe them..Sorry, this is not the truth..It is the failer of the NFSL leader to accept any other openion at critical times..the result is THE nfsl IS SHRINKING NOT GROWING IN NUMBERS AND QUALITY OF PEOPLE. التكملة
libya 1: salam alikum nreally thank you broder Hassan for all this work and time .ni would like to thanks the broder DR.amhamed el mugarif for this i really love to hear from him and learn more from him .he had… salam alikum nreally thank you broder Hassan for all this work and time .ni would like to thanks the broder DR.amhamed el mugarif for this i really love to hear from him and learn more from him .he had talk with pepole who do not have the same level as he know and he can and he (lived)nthanks alot from a man who really like you and want to know and learn from you nsalam التكملة
abdulhakim elbosifi: بسم الله . اخي د محمد ان الوقوع بيونس بلقاسم عمل مخبراتي يطول شرحه وانا اعلم بكلشي بهذا الخصوص ولى يد ريئسية فيه… بسم الله . اخي د محمد ان الوقوع بيونس بلقاسم عمل مخبراتي يطول
شرحه وانا اعلم بكلشي بهذا الخصوص ولى يد ريئسية فيه ظد نظام القدافي


مواصلة لندوات ليبيا المستقبل (بالتلوك) حول الشأن الليبي, إستضافت ليبيا المستقبل مساء السبت 27 نوفمبر 2010 الكاتب والباحث والمعارض الليبي البارز الدكتور محمد يوسف المقريف (الأمين العام السابق للجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا) في حوار مفتوح حول الشأن الليبي. وقد تناول الضيف في حديثه المحاور التالية:
1- توصيف سريع لواقع ليبيا بعد اكثر من 41 عاما في قبضة سلطة سبتمبر.
2- جوانب من دور المعارضة وواقعها.
3- واقع نظام القذافي.
4- ما ينوي القاذفي القيام به.
5- ما ينبغي علينا القيام به.
ولقد شارك الحضور بتوجيه أسئلة وتعليقات للدكتور محمد والذي قام بدوره بالإجابة عليها... ننشر هنا التسجيل الكامل لهذا اللقاء على أجزاء:
الجزء الأول (المحاور الرئيسية)
المحاور الرئيسية التي تناولها الضيف

الجزء الثاني (حوار مفتوح)
(شعبان معيو - هيد ست - كمال كعوان - بن يونس - المصراتي - مدريد - ون مان)
الجزء الثالث (حوار مفتوح)
(ناجي الفلاح - مسعود الفزاني - عبدالهادي - المعداني)
الجزء الرابع (حوار مفتوح)
(شعبان معيو - د. بشير الأصيبعي - رحيل - المصراتي - ناجي الفلاح -
عيسى عبدالقيوم - مصباح - بوفا - بن يونس - مدريد)

الجزء الخامس (حوار مفتوح)
(صالح جعودة - هيد ست - الشافعي - ناجي الفلاح - عيسى عبدالقيوم - ون مان - بن يونس)

انقر الرابط للاستماع

الدكتور محمد المقريف - كفوا عن الإدعاء بأنكم معارضـون

هيكل يرد على مزاعم محمد المقريف حول حقيقة الثورة الليبية وما ورد في كتاب المقريف انقلاب بقيادة مخبر بالحجة والبرهان ومما لايدعو مجالا للشك